قطة، حمامة، امرأة

أدليت بشهادتي من نافذتي هذا الصباح في مينديلو

الحمامة في فم قطة صغيرة في موقف للسيارات. امرأة تراهم وتأتي لمساعدة الحمامة. تطارد القطة، التي تلجأ أولا تحت شاحنة صغيرة، ثم تكرر هجومها على الحمامة الجريحة، التي ترفرف بجناحيها بطريقة آئسة. تَلُفُّ المرأة على عقبيها وتعود إلى محل “سيرينجيتي” في المدينة مرة أخرى ثم تصرخ تُسْقِط القطة الحمامة من فمها. تتظاهر الحمامة بموتها في حالة صدمة على الارض. تقرر القطة الاستسلام وتغادر. ترتجف الحمامة بجوار الشاحنة عندما تواصل المرأة المنتصرة طريقها. أصنع قهوتي الصباحية مع الشعور بأن حلقة أخيرة لم تأت بعد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: